مــنــتــدى أ/إبــراهــيــم الـجـابــرى
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة طموح جارية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوعمار
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 37
الموقع : http://www.elgabry.tk/

مُساهمةموضوع: قصة طموح جارية   السبت فبراير 06, 2010 8:26 am

الفصل الأول
دعاء
* المفردات :

‏ارتقى : صعد (×) هبط / المئذنة : (ج) مآذن / شرفة : (ج) شرف وشرفات / الرخيم : السهل / سكون : هدوء (×) ضوضاء / يفرج : يكشف / الكرب : الشدة (ج) كروب / البلاء : المحنة / يحيق : يحيط / شرور : (م) شر / يلهم : يهدى ويرشد / الأخطار (م) خطر / دنسوها : لوثوها (×) نظفوها / نزاع : صراع / مقتبل : بداية (×) نهاية / نضرته : جماله / الطغاة : الظالمين (×) العادلين (×) طاغ / تناجى : تدعو / رب : إله (ج) أرباب وربوب / جارية : (ج) جوارى / قوم (ج) أقوام / قوضوا : هدموا / ازالوا (×) ثبتوا / أدركتنى : أصابتنى / كريم (×) بخيل (ج) كرام وكرماء / وثق (×) شك / الحرائر (م) حرة / الرق : العبودية (×) الحرية / سلطان : ملك (ج) سلاطين / أريكة : مقعد منجد (ج) أرائك / العنان : (ج) أعنة / نفس : (ج) نفوس وأنفس / إنسان : (ج) أناسى / زايله : فارقه (×) لازمه / شعاع (ج) آشعة / لؤلؤ : (ج) لآلىء / بساط : (ج) بسط / ‏لطيف (ج) لطاف / يخشى : يخاف (×) يأمن / البأس : الشده والقوه (ج) أبؤس / السبيل : الطريق (ج) سبل وأسبلة / عقبة : مانع (ج) عقاب وعقبات / إقصاء : إبعاد (×) تقريب / الثغور (م) ثغر / الجو : (ج) جواء وأجواء / ضراوة : وحشية / متنازعون (×) متعاونون / متباغضون (×) متحابون / الضارية : المتوحشة (ج) ضوارى / غمر : غطى / ضوء (ج) أضواء / هبت : أسرعت / المحيا : الوجه / خاطر (ج) خواطر / تحول : تمنع / يعوزنا : ينقصنا / عون : مساعدة .

* سؤال وجواب *

س 1 : متى ارتقى المؤذن درجات المئذنة ؟ وبم كان يدعو ؟
ج : ارتقى المؤذن درجات المئذنة قببل صلاة ‏الفجر وكان يدعو الله أن يفرج الكرب ويدفع البلاء
‏ويرد عن أمة العرب ما يحيط بها من شرور الفرنج والتتار.
س 2 : بم دعا المصلون ؟ وما دلالة ذلك ؟
ج : دعا المصلون الله أن يلهم العرب الصواب وينبههم إلى ما يحيط بهم من أخطار وأن يعودوا الى وحدتهم ليحرروا أرضهم من الفرنج وهذا يدل على إيمانهم بالله وثقتهم فى عونه لهم .
س 3 : هل يكفى أن ندعو الله كى يرفع عنا البلاء ؟
ج : لا يكفى أن ندعو الله فقط بل يجب علينا أن نعمل بإخلاص لإزالة هذا البلاء وأن نثق بنصر الله .
س 4 : من الفتاه الواقفة فى شرفة القصر الكبير ؟ وبما كانت تدعو ؟
ج : الفتاه هى شجرة الدر وكانت تدعو ربها أن يجيب دعاء المؤمنين وأن ينتقم من الطغاة الظالمين.
س 5 : من المقصود بـ " الطغاه الظالمين " ؟ وكيف دخلوا أرض العرب ؟
ج : المقصود بهم التتار والفرنج وقد دخلوا أرض العرب مستغلين فرقة العرب وتنازع الأمراء على الملك وتطاحنهم على السلطان مما أدى إلى ضعفهم .
س 6 ‏: كيف أصبحت شجرة الدر جارية ؟ وكيف تحررت من الرق ؟
ج : أصبحت شجرة الدر جارية بعد أن مزق التتار شمل قومها وقوضوا ملكهم وأزالوا سلطانهم
و‏تحررت من الرق بعد آن اشتراها الأمير الصالح نجم الدين أيوب وأنجبت منه ابنها خليل .
س 7 : ما غرض أساليب الاستفهام الآتيه :
- هل ينسى أحد مصر ؟
استفهام غرضه النفى .
- من ذا الذى لا يحب شعب مصر ؟
استفهام غرضه النفى .
- كيف السبيل الى حكم مصر ؟
استفهام غرضه الاستبعاد .
س 8 : لماذا أحبت شجرة الدر مصر وشعبها ؟
ج : أحبت مصر لما فيها من أماكن رائعة وطبيعة خلابة مثل نهر النيل الذى ينساب بين الشاطئين
ر‏قيقا صافياً وحوله النبات الأخضر وأحبت شعبها لأنه شعب لطيف ودود حليم كريم .
س 9 : لماذا كانت شجرة الدر تفكر فى حكم مصر وتتمناه ‏؟
ج : لأن من يملك مصر يستطيع أن يفعل الكثير لأن مصر قوة هائلة بشعبها وجيشها يخشى العدو بأسها .
‏س 10 : ما العقبات التى تحول دون حكم مصر فى رأي شجرة الدر ؟
ج : العقبات هى :
1‏- سوداء بنت الفقيه 2- التتار الذين يسرعون فى ضراوة ليكتسحوا البلاد
3- ‏الروم الذين لا تهدأ جيوشهم
4- أمراء بنى أيوب وهم متنازعون متباغضون يعمل كل منهم لنفسه غافلاً عما حوله
س 11 : " إن الذئب يأكل من الغنم القاصية " على من تنطبق هذه المقولة ؟ ولماذا ؟
ج : تنطبق هذه المقولة على أمراء بنى أيوب لأنهم متنازعون متباغضون يعمل كل واحد منهم لنفسه دون النظر إلى الآخرين فهو يبتعد عن إخوانه فينفرد به العدو ويفترسه كالذئب .
س 12 : لماذا كانت " سوداء بنت الفقيه " أكبر عقبة فى سبيل حكم مصر ؟
ج : كانت سوداء آكبر عقبة لأنها استطاعت أن تجعل زوجها " السلطان الكامل " حاكم مصر والشام يخلع ابنه الصالح " نجم الدين أيوب " من ولاية العهد وأن يولى مكانه ابنها " سيف الدين " وهو أصغر منه سنا ‏وأقل منه كفاءة ولم تكتف بإقصائه عن ولاية العهد بل دفعت آباه السلطان الكامل لأن يقصيه عن مصر حيث جعله أميرا على الثغور فى الشام فى مواجهة الأعداء ليخلوا الجو لها ولابنها سيف الدين .
س 13 : ما العقبة المهمة التى ذكرها نجم الدين ؟ وكيف حلتها شجرة الدر ؟
ج : العقبة هى الحاجة الى جيش قوى يواجه به العداء ويحقق به الآمال وحلتها شجرة الدر بأنها سوف تعلم على توثيق العلاقة بينه وبين قومها الخوارزمية وهم محاربون أقوياء ليكونوا عوناً له وقت الحاجة .
***************************************************
الفصل الثانى
مفاجأه

* المفردات :
وثقت : قوت ووطدت (×) قطعت وأضعفت / منهمكاً : مشغولاً (×) متفرغاً / اتفاق (×) اختلاف / تولية : تنصيب (×) عزل / الصاعقة (ج) صواعق / المترامية : المتباعدة (×) المتقاربة / أطماع (م) طمع / منازلة : مواجهة / اللدود : الشديد الخصومة (ج) ألداء / ألم (ج) آلام / شديد : قوى (ج) شداد وأشداء / سيودى بنا : سيهلكنا / الإثم : الذنب (ج) آثام / ليثبوا : ليقفزوا / مطامع : (م) مطمع / مقاتل : (م) مقتل / أدعها : أتركها / المعضلة : المشكلة / جدوى : نفع أو فائدة / أستار : (م) ستر / يجأر : يرفع صوته (×) يخفض ويهمس / يمتنع بها : يتحصن بها / الأثقال : الامتعة (م) ثقل / خطب : أمر (ج) خطوب / يسير : سهل (×) صعب شديد / حيلة (ج) حيل وحول / أعول : أعتمد / ثبات (×) اضطراب / الضنك : الضيق (×) السعة / العنت : المشقة (×) الراحة / سواك : غيرك (ج) أسواء / راحته : كفه (ج) راح وراحات / أنصار (م) نصير / أحباء (م) حبيب / يبعثك : يرسلك / تستميلهم : تجذبهم / لباقتك : مهارتك / تمحو : تزيل (×) تثبت / يترصد : يترقب / حالك : شديد الظلام / جنانه : قلبه / هوم : أشار وهز / اللحية : (ج) لحى / مهمة (ج) مهام و مهمات / مضارب : معسكرات (م) مضرب / شتتوا : فرقوا (×) وحدوا / يعيثون : يفسدون (×) يصلحون / النفير : الإسراع / صهوات : ظهور (م) صهوة/ جياد : خيول (م) جواد / الصليل : صوت السيوف / صهيل : صوت الخيل / نازلوا : قاتلوا .

* سؤال وجواب *

س 1 : لماذا وثقت شجرة الدر العلاقة بين زوجها وبين قومها ؟
ج : ليكونوا عوناً قوياً له فى حروبه .
س 2 : متى توفى السلطان الكامل حاكم مصر والشام ؟
ج : توفى الكامل فى الثانى عشر من شهر رجب سنة 635 ‏من الهجرة .
س 3 : علام اتفق الأمراء بعد وفاة السلطان الكامل ؟
ج : اتفق الأمراء بعد وفاة السلطان الكامل على :
1- توليه سيف الدين بن سوداء ملك مصر والشام باسم " العادل " .
2- أن ينوب عنه فى دمشق ابن عمه الجواد مظفرالدين يونس بن مودود .
3- اما نجم الدين فيبقى كما هو أميراً على الثغور بالشرق .
س 4 : ما وقع هذه الأنباء على نجم الدين ؟ ولماذا ؟
ج : كان وقع هذه الأنباء على نجم الدين كالصاعقة ليس لأنه فقد ملك مصر ولكن لما ينتظر هذه
‏الدولة المترامية الأطراف من تفرق وتمزق .
س 5 : لماذا كان نجم الدين حريصا على قوة مصر ؟
ج : كان نجم الدين حريصاً على قوة مصر لتواجه الروم والتتار الطغاة الظالمين.
س 6 : لماذا اتفق الأمراء على هذا التدبير ؟
ج : اتفق الأمراء على هذا التدبير ليثبوا من خلفه على مطامعهم القاتله .
س 7 : ما الرأى الذى عرضه نجم الدين على شجرة الدر ؟ وما ردها ؟
ج : عرض نجم الدين على شجرة الدر الانسحاب من حصار الرحبة ليتفرغ لحل هذه المشكلة ورد شجرة الدر أنها أسرعت بالموافقة وقالت ما نمضيه فى الحصار دون جدوى ننفقه فى عمل مجد .
س 8 : لماذا اختلف الخوارزمية مع نجم الدين ؟ وما نتيجة هذا الاختلاف ؟
ج : اختلف الخوارزمية مع نجم الدين بسبب مطامعهم الواسعة وكان نتيجة ذلك أن بيتوا أمرهم على الخروج عن طاعته وأسرعوا إليه عندما علموا بانسحابه وهاجموه وتغلبوا على رجاله وهموا بالقبض عليه فتمكن من الإفلات منهم .
س 9: الى أين لجأ نجم الدين بعد ذلك ؟ ولماذا ؟
ج : لجأ نجم الدين إلى سنجار ليحتمى بها من الخوارزمية .
س 10: تعرض نجم الدين أثناء وجوده فى سنجار لحدثين شديدين . فما هما ؟
ج : الحدثان هما :
1- محاصرة جبوش " غياث الدين الرومى " لمدينة " آمد " أعظم مدن ديار بكر على نهر دجلة وفيها توران شاه ابنه .
2- إسراع بدر الدين لؤلؤ بجيشه والتفافه حول قلعه سنجار مهدداً متوعداً مقسماً على ألا ينصرف إلا إذا قبض على نجم الدين وعلى شجرة الدر .
س 11 : كيف استطاعت شجرة الدر الخروج من هذه المحنة ؟
ج : استطاعت شجرة الدر الخروج من هذه المحنة بتدبيرها خطة ناجحة وهى إعادة توثيق الصلة بين زوجها وبين قومها الخوارزمية ودبرت لذلك بان أرسلت إلى القاضى بدر الدين الزرزارى قاضي سنجار وشرحت له مهمته وهى أن يذهب الى قومها الخوارزمية ليستميلهم ويلطف الأمر بينهم وبين زوجها وأن يحمل إليهم رسالة من شجرة الدر تطلب فيها مساعدتهم .
س 12: لماذا تم اختيار قاضى سنجار دون غيره ؟
ج : تم اختيار قاضى سنجار لقدرته على الاستمالة بلباقته وقوة ‏بيانه وحسن مداخله ولشجاعته ووقوفه بجانب الحق.
س 13 : كيف خرج القاضى من القلعة وبلغ مضارب الخوارزمية ؟
ج : ربط القاضى بالحبال وأدلى من سور القلعة فى الظلام من مكان بعيد عن عيون الراصدين بعد آن حلق لحيته حتى بلغ الأرض ففك الحبال وانطلق إلى مضارب الخوارزمية ومعه كتاب شجرة الدر .
س 14 : هل نجحت خطة شجرة الدر ؟ وضح ....
ج : نعم نجحت الخطة فبمجرد وصول القاضى إلى الخوارزمية وتحدثه معهم وقراءة كتاب شجرة الدر عليهم حتى أسرعوا الى سنجار وفكوا عنها الحصار بعد آن هزموا جيوش بدر الدين هزيمة ساحقة ثم أرسلهم نجم الدين الى آمد فهزموا جيش غياث الدين الرومى وفكوا الحصار .
س 15 : " القوة العسكرية " سلاح ذو حدين وضح ذلك فى ضوء ما سبق ؟
ج : " القوة العسكرية " سلاح ذو حدين فقد تكون معك أو عليك مثل قوة الخوارزمية مرة تكون ضد نجم الدين وتطارده ومرة أخرى تكون معه وتدافع عنه .
*******************************************************
الفصل الثالث
بسمة أمل

* المفردات :

شرع : بدأ / يفد : يقدم / أنصار (م) نصير / دقائق الأمور : الأمور الغامضة (م) دقيقة / تفريج : كشف وإزالة (×) تثبيت / الكرب : الحزن والغم (ج) كروب / بالغ : شديد / بدا : ظهر (×) اختفى / الامتعاض : الغضب / الذبائح (م) الذبيحة / تنحر : تذبح / ماجت : المقصود : ازدحمت وامتلأت (×) خلت / جنود (م) جند / أعوان (م) عون / الأستار (م) ستر / البسط (م) البساط / الغوانى (م) ا‏لغانية / يقصى : يبعد (×) يقرب / حثك : تشجيعك (×) تثبيطك / أمس : أشد / لم ينطل : المقصود : لم يخدعه / فضها : فتحها / البشر : السرور / انثنى : رجع / أقايضه : أبادله / الوئيد : البطيء المتمهل ( × ) السريع / العوائق : العقبات (م) عائق / يخامره : يخالطه / يثبت (×) يرتد ويرجع / أتباع : أعوان (م) تبع / فساده (×) صلاحه / حازم : حسن التصرف (ج) حزمة / أخرى (ج) أخر وأخريات / الأشهب : الذى خالط بياض شعره سواد والمؤنث : الشهباء (ج) شهب / الثغر : الفم (ج) ثغور / الهودج (ج) هوادج / بهائها : جمالها (×) قبحها .


* سؤال وجواب *

س 1 : ماذا فعل نجم الدين بعد انتصاره على بدر الدين لؤلؤ وعلى غياث الدين الرومى ؟ ولماذا ؟
ج : انتقل الى حصن كيفا ليبدأ فى ترتيب آمره وتدبر آفضل الطرق للوصول إلى عرش مصر .
س 2 : لماذا اشتد القلق بنجم الدين ؟
ج : لأنه مضى بعض الوقت دون أن يعرف شيئاً عن مصر فلا رسالة أقبلت ولا نبأ أتى ولم يفد عليه أحد من أنصاره الذين يقبلون عليه ويطلعونه على دقائق الأمور فقلق على أصحابه خوفاً من أن يكون مكروه قد أصابهم .
س 3 : من " أبو بكر القماش " ولماذا أسرع نجم الدين بالإذن له ؟
ج : أبو بكر القماش تاجر مصرى شهم كان يشارك فى الجماعات الوطنية التى تناصر نجم الدين وتقاوم ظلم العادل وفساده وقد أسرع نجم الدين بالإذن له لمكانته ولأنه كان يحمل أخبار مصر التى
‏ينظرها نجم الدين .
س 4 : لماذا غضب نجم الدين عندما أعطاه أبو بكر الدينار الجديد ؟
ج : لأن نجم الدين وجد الدينار مكتوب عليه " العادل سيف الدين ملك مصر والشام واليمن " ومعنى ذلك ‏أنه فقد عرش مصر ظلما .
س 5 : ما موقف شجرة الدر عندما ناولها نجم الدين الدينار ؟
ج : قرأت ما عليه بصوت مرتفع ثم ردته إلى نجم الدين وبدا على وجهها السخرية والألم .
س 6: بم وصف القماش حال الناس حين استقبلوا موكب العادل ؟
ج : عاش الناس أياماً بين الذبائح التى تنحر فى الميادين وتحت قلعة الجبل وتوزع لحومها عليهم ابتهاجاً بملك مصر الجديد وأمتلأت الشوارع بالألوف التى خرجت لتشاهد موكب العادل وهو يشقها بين جنوده وأعوانه .
س 7 : ما حال الأمراء والقواد ؟ وما حال الملك وقتذاك ؟
ج : بالنسبه للأمراء والقواد فلم يبق فى مصر آحد من ذوى الرأى والتدبير ولم يبق فيها إلا ذوو النفوس الخبيثه الطامعه . أما بالنسبه للملك فهو فى لهوه وراء الأستار وخلف الجدران خبير بالجوارى وألوان الشراب لا يفيق إلى حين يضع يده فى خزائن الدولة يغترف منها ما يشاء وينثره على البسط لتلتقطه الغوانى والراقصات والماجنون .
س 8 : بم كان الأمراء يتقربون إلى الملك ؟ ومن كان أحظاهم ؟
ج : كان الأمراء يتقربون إلى الملك بما يحب من الجوارى ليحظوا عنده بمكانة كبيرة وكان أحظاهم عنده "داود" أمير الكرك الذى أصبح الآمر النا‏هى فى قصر العادل يقصى عنه الناصحين والمخلصين ليزداد تسلطا عليه وتمكنا منه .
س 9 : ما مصير الأمير فخر الدين بن شيخ الشيوخ ؟ ولماذا ؟
ج : مصيره أن قبض عليه واعتقل فى قلعة الجبل، لأنه اتهم مكاتبه نجم الدين وحثه على الإسراع إلى مصر وإنقاذها .
س 10 : ماذا حدث بين العادل وبين الجواد نائب دمشق كما قال القماش ؟
ج : اتفق العادل مع داود صاحب الكرك أن يعطيه دمشق وأحب أن يحتال على الجواد لينفذ هذا الاتفاق فبعث اليه بكتاب يعطيه فيه الشوبك وثغر الإسكندرية وقليوب وعشر قرى من قرى الجيزة مقابل أن ينزل عن نيابة السلطنة بدمشق ثم يزيد فى الخديعة فيرجوه أن يسرع إلى قلعة الجبل ليكون بجانبه ولكن الجواد لم يخدعه ذلك و فكر فى أن يستعين بالأمير نجم الدين .
س 11 : ما العرض الذى قدمه الجواد إلى نجم الدين فى رسالته ؟
ج : عرض عليه أن يقايضه حيث يأخذ نجم الدين دمشق ويأخذ الجواد حصني كيفا وسنجار .
س 12 : كيف استقبل نجم الدين رسالة الجواد ؟ وبم رد عليها ؟ ولماذا ؟
ج : استقبلها نجم الدين بالبشر والفرح والسرور ورد عليها بالموافقة لأنها صفقة رابحة وهو يرغب فى دمشق لتفتح له طريق مصر .
س 13 : لماذا أبدى أبو بكر شكه فى أمر الجواد ؟ وما تعقيب نجم الدين على ذلك ؟
ج : أبدى شكه لأنه خاف أن يتدبر الجواد الصفقة ويعرف الفرق ويرجع وينقض ما أبرم وكان تعقيب نجم الدين بأنه لن ينتظر حتى يفكر ويتدبر .
س 14 : كم تستغرق الرحلة من دمشق الى القاهرة حينئذ ؟
ج : تستغرق الرحلة ثمانية عشر يومأ بالسفر الوئيد الهادئ .
س 15 : لماذا أمر نجم الدين أبا بكر بالعودة الى مصر ؟
ج : ليحمل معه تعليماته إلى أتباعه الثائرين على العادل وفساده والداعين إلى الإصلاح والوحدة والذين ينشدون سطانا قويا ، كما يحمل سلاماً حاراً إلى فخر الدين بن شيخ الشيوخ المعتقل بقلعة الجبل ‏ويطمئنه على الخلاص وكان معه أنباء أخرى عن تدبير نجم الدين لدخول مصر واقتراب الفرج .
س 16 : صف حال الناس فى دمشق حينما أذيع خبر الموافقة على المقايضة ؟
ج : ارتاح الناس إلى ذلك وارتقبوا وصول نجم الدين .
س 17 : متى وصل نجم الدين الى دمشق ؟ وكيف استقبله الناس ؟
ج : وصل إلى دمشق فى أول جمادى عام 636 هـ واستقبله الناس أحسن استقبال .
س 18 : صف مشهد موكب نجم الدين وقت دخول دمشق ؟
ج : كان نجم الدين على فرسه الأشهب رابعا الرأس باسم الثغر يحيط به الفرسان الأشداء وشجرة الدر فى هودجها سابحة فى أحلامها .
***********************************************************



الفصل الرابع
عقبة فى طريق الأمل

* المفردات :

‏بصر : (ج) أبصار / ناحية :جهة (ج) نواح / شائك : المقصود صعب / كمائن : (م) كمين / تهون : تضعف (×) تشتد / الرواسى : الجبال الثابته (م) راسى / الحق (×) الباطل (ج) حقوق وحقاق / مستعص : صعب (×) سهل / الكريم (×) البخيل (ج) كرام وكرماء / تعتريها : تصيبها / الكلاله : ‏الضعف (×) القوة / الشدائد : المحن والأمور الصعبة (م) شديدة / الإقدام (×) الإحجام / حاشيته : خاصته (ج) حواش / آفاق : ‏نواحى (م) أفق / الحاجب : الحارس (ج) حجبة وججاب / تلبى : تجيب (×) ترفض / مآسيهم : (م) مأساة / نشبت : وقعت / عهد : زمان (ج) عهود / دهاء : مكر / الحرج : الصعب / الهوان : الذل (×) العزة والكرامة / كظم غيظه : منع غضبه / جدوى : فائدة / مجهول : (×) معلوم / مماليكه : عبيده (م) مملوك / غلمان : (م) غلام / اكتراث : اهتمام / يجابهوا الصعاب : يواجهوها / أفئدة : قلوب (م) فؤاد / وزر : حمل (ج) أوزار / العاتق : ما بين المنكب و العنق (ج) عوائق / الأبله : الاحمق (ج) بله / قيض له : قدر له / مأزق : مكان ضيق (ج) مآزق / أخاله : أحسبه / تواً : فى الحال / ينهب الطريق : يسرع فى السير .

* سؤال وجواب *

س 1: كيف دخل نجم الدين دمشق بدون أن يرفع سيفاً أو يسفك دماً ؟
ج : نتيجة لأن الجواد عرض عليه مقايضة مضمونها أن يأخذ نجم الدين دمشق ويأخذ الجواد حصنى كيفا وسنجار وتم ذلك بدون قتال .
س 2 : ما العوائق التى تقف أمام نجم الدين لدخول مصر ؟
ج : العوائق هى :
1- سيوف بنى أيوب وكمائنهم .
2- خبث الفرنج .
3- تدبير سوداء بنت الفقيه وكيد أتباعها الموجودين فى صفوفه .
س 3 : كيف هونت شجرة الدر من كثرة العوائق التى تقف فى طريق نجم الدين ؟
ج : قالت بعزم مولاى تهون الشدائد وبتوفيق الله تزول العقبات وليس مع الشجاعة والعزم الصادق صعب ولا من الإيمان بالحق مستعص علينا أن ندبر والله هو الملهم والموفق .
س 4 : بم وصف نجم الدين شجرة الدر ؟
ج : وصفها بأن لسانها يقطر شهدا وكلامها سكر مصفى ويعجبه منها قلبها الثابت ونفسها الوثابه التى لا يصيبها الضعف ولا تنال منها الشدائد .
س 5 : من عما نجم الدين ؟ ولماذا جاءا الى دمشق ؟
ج : عماه هما تقى الدين ومجير الدين وجاءا الى دمشق ليحدثا نجم الدين عن مصر وما يحدث فيها وعن فرارهم من العادل وعن إلحاح الشعب على مساعدة نجم الدين لهم والإسراع فى تخليصهم من شر العادل وأعوانه .
س 6 : لماذا اقتنع نجم الدين بكلام عميه ؟
ج : لأنه يعلم أن مصر قوة عظيمة يستطيع أن يضرب بها الفرنج الضربة القاضيه وينهى قصتهم فى هذه البلاد .
س 7 : كان نجم الدين يكره الفرنج ، فلماذا ؟
ج : لأن نجم الدين لم ينس مآسى الفرنج ولم يغب عن باله أنهم أخذوه رهينة فى موقعة دمياط فى عهد والده الكامل حيث هاجموا هذا الثغر عام 615 هـ ليدخلوا منه مصر.
س 8 : ماذا فعل نجم الدين بعد اقتناعه بكلام عميه ؟
ج : أرسل إلى عمه إسماعيل طلب منه أن يسرع إليه ليساعده فى دخول مصر ولم ينتظر وصوله واندفع بجيشه مسرعاً إلى مصر حتى بلغوا نابلس فاستولوا عليها ثم وقفوا ينتظرون وصول عمه إسماعيل .
س 9 : ماذا تعرف عن ورد المنى ونور الصباح ؟
ج : هما جاريتان من جوارى نجم الدين ولكنهما تعملان لحساب سوداء بنت الفقه وابنها العادل وكل همهما القضاء على شجره الدر وتحطمها .
س 10 : ما مضمون رسالة ورد المنى ونور الصباح الى إسماعيل ؟ وما رده عليها ؟
ج : مضمون الرسالة هو إبلاغ إسماعيل بإتفاق نجم الدين والجواد وتحذيره من خطر ذلك
ورد عليهما بكتاب يحثهما فيه على بث الفرقة بين جنود نجم الدين ولا سيما من معه من الأيوبيين إلى أن يرى رأيه .
س 11 : ماذا فعلت ورد المنى ونور الصباح بعد وصول رد الصالح اسماعيل على رسالتهما ؟
ج : قامتا على الفور بالاتصال بعميه مجير الدين وتقى الدين وسخرت ورد المنى منهما ومن صبرهما على الطاعة لجارية تأمر وتنهى وحذرتهما من البقاء مع نجم الدين وخوفتهما من بطش شجرة الدر ‏إذا تم لها الأمر مؤكدة لهما أنها تسعى للملك لنفسها لا لنجم الدين وأنها إذا وصلت الى الملك قضت على الأيوبيين صغيراً وكبيراً فانخدع الرجلان .
س 12 : ما الأنباء المزعجة التى أقبلت إلى نجم الدين من دمشق ؟
ج : الأنباء هى أن إسماعيل هجم على دمشق بجيش ضخم واقتحمها وحاصر قلعتها وحصر فيها ابنه ‏المغيث الذى تركه حاكما عليها .
س 13 : استشار نجم الدين عماه فبما نصحاه ؟
ج : نصحاه بأن يعود إلى دمشق لأن أموالهم وأولادهم هناك فلابد أن يسرعوا إليها قبل أن ينهب إسماعيل دمشق ويقبض على أهلهم ويذيقهم الهوان كما أن المغيث ابن نجم الدين محصور بالقلعة ورأسه قريب من سيف إسماعيل فمن الأفضل العودة لإنقاذه .
س 14 : لشجرة الدر رأى مخالف لعمى نجم الدين . فما هو ؟
ج : كان لها رأى مخالف لعميه فقد كانت تفضل التقدم إلى مصر ومن هناك يعرف نجم الدين كيف
‏ينتزع دمشق ويؤدب الصالح إسماعيل وجنوده .
س 15 : ما رأى نجم الدين عندما علم بسقوط دمشق فى يد إسماعيل ؟ وما رد مجير الدين ؟
ج : كان يرى أنه لا فائدة من العودة وأن خطوة إلى الأمام خير من خطوة إلى الخلف أما مجير الدين فقال : نترك أهلنا وأموالنا ؟! نتقدم إلى هدف مجهول وندع ما فى أيدينا ؟!
س 16 : الزوجة المخلصة عون لزوجها فى أوقات الشدائد وضح ذلك من خلال الموقف الحالى ؟
ج : شجرة الدر زوجة مخلصة لزوجها فهى فى كل الأوقات الحرجة تشجعه وتشد من عزمه وفى هذا الموقف حيث نجم الدين وحيداً ليس معه سوي مماليكه وامرأته قامت شجرة الدر بتثبيته وتخفيف همه حيث قالت له بأن كل ما جرى دون عزم مولاى وشجاعته وصبره وما خلق الرجال إلا ليجابهوا الصعاب .
س 17 : بم نصحت شجرة الدر زوجها نجم الدين ؟
ج : نصحته بأن يشترى غلمانا ينشئهم على طاعته والإخلاص له ويملأ قلوبهم بحبه ويأتى بهم ‏صغارا فيكون لهم الأب والأخ والعم .
س 18 : بم وصف شجرة الدر بنى أيوب ؟
ج : وصفتهم بأن كلاً منهم طامع فى الملك لا حديث لهم سوى الحكم والسلطان ينبتون فى التباغض والتحاسد فتنموا الفرقة في صدورهم وينشأ كل ‏منهم على الحق لا يعرف إلى التخاصم والتنازع .
س 19 : بم أشارت شجر الدر على زوجها للخروج من هذا المأزق ؟
ج : قالت له أن الأمر فى جانب داود صاحب الكرك لأنه لن يقضى عليهم لأن ذلك يقوى عدوه ‏إسماعيل وأنه فى حاجه إليهم ليعاونوه على أن يأخذ دمشق .
*********************************************************
الفصل الخامس
خدعة ومكيدة

* المفردات :

بلوغ : وصول / تبجيل : تعظيم (×) تحقير / أدناهما : قربهما (×) أبعدهما / نبذ : طرح / تردى : سقط / بدا : ظهر (×) خفى / مليا : وقتاً طويلاً / لدود : شديد العداوة (ج) ألداء / الفرى : طعام الضيف / النفير : الإسراع إلى الحرب / جوف : باطن (ج) أجواف / يرهق : يدفق / حدسه : ظنه / لجام : (ج) لجم / السرج : (ج) سروج / الوطئ : الممهد / أنف : (ج) أنوف وآناف / رغم أنفه : المقصود : بغير رضاه / الأخرى : (ج) أخر وأخريات / هازئاً : ساخراً / طاف : دار / الأزقة : (م) زقاق ، وهو الطريق الضيق / صواعق (م) صاعقة / النكبة : المصيبة / النحو : الطريق (ج) أنحاء / الداهم : المفاجئ .

* سؤال وجواب *

س 1 : لماذا ترك داود مصر وذهب الى قلعته بالكرك ؟
ج : ترك مصر حين يئس من الملك العادل وقطع الأمل من معاونته إياه على بلوغ دمشق . ~
س 2 : من رسولا " داوود " ؟ وماذا قالا لنجم الدين ؟
ج : الرسولان هما عماد الدين بن موسك وسنقر الحلبى وقالا لنجم الدين بعد أن سلما عليه فى تبجيل وتعظيم أن مولاهما داود فى قلعه الكرك بعد أن ترك العادل وحاشيته وأتى ليعتذر عن كل ما ظهر منه فى حق نجم الدين ويفتح معه صفحة جديدة بيضاء .
س 3 : ما موقف نجم الدين من كلام الرسولين ؟ وماذا فعل معهما ؟
ج : فكر نجم الدين فى كلام الرسولين واندهش لانقلاب داود من عدو لدود إلى صديق حميم وأحس ‏برائحة الخيانة تفوح من أفواهما ولكنه أظهر السرور والرضا بما يحملان من خبر وأمر لهما بخيمة فسيحة وطعام بعد أن شعر برغبتهما فى الإقامة عنده .
س 4 : ما قصة الأشباح ؟
ج : هى عبارة عن أشباح تتحرك من بعيد لا يعرف أحد ما تكون ولا أين تقصد ثم دوى الأمر بالنفير ‏وارتفعت الصيحات تعلن قدوم الفرنج فأسرع رجال نجم الدين إلى خيولهم وطاروا بها إلى تلك الأشباح ودخلوا خلفها فى الصحراء حتى اختفت الأشباح واختفى الجنود معها .
س 5 : ما رأى نجم الدين فى الأشباح ؟ وهل صدق ؟
ج : أظهر نجم الدين شكه فى أن يكون ذلك الأمر مدبراً لإبعاد الجنود عنه وإلحاق الأذى به وصدق ظنه حيث فوجئ بالظهير وعماد الدين أمامه معهما بغلتان لكل منهما بغير لجام ولا سرج وأجبرا نجم الدين وشجرة الدر على الركوب حتى يذهبا إلى الأمير داود رغماً عن أنفهما .
س 6 : اكتشف مماليك نجم الدين أنهم مخدوعون ، وضح ذلك ؟
ج : لقد اكتشف مماليك نجم الدين أنهم وقعوا فريسة لخدعة ماكرة ‏من جنود الأمير داود حيث أنهم بعدما عادوا مطاردة الأشباح الوهمية التى لم يعثروا عليها وجدوا جند داود فى انتظارهم يهجمون
‏عليهم ويأسرونهم .
س 7 : ما موقف ورد المنى ونور الصباح مما حدث ؟ وعلام يدل ذلك ؟
ج : فرحت ورد المنى ونور الصباح فرحاً شديداً وأرسلت ورد المنى كتابا إلى الأمير داود وهذا دليل على الخيانة والتجسس ضد نجم الدين وعلى شدة حقدهما ‏عليه وعلى شجرة الدر .
س 8 : وضح موقف العادل وأمه سوداء من أسر نجم الدين وشجرة الدر ؟
ج : اهتز العادل مع القلعة فرحاً بذلك وأمرت سوداء فأقيمت الزينات ودقت الطبول وطاف المنادون فى الشوارع يبشرون مصر بأيام سعيدة بعد ما زال المنافس العنيد.

س 9 : ماذا كتب العادل فى رسالته إلى داود صاحب الكرك ؟
ج : كتب له يهنئه على هذه الضربة الموفقة ويسأله أن يرسل إليه نجم الدين فى قفص من حديد مقابل أربعمائة دينار وملك دمشق .
س 10 : ما وقع خبر أسر نجم الدين على أبو بكر القماش وأتباعه ؟ وعلام عزموا ؟
ج : وقع الخبر عليهم كالصواعق الراعدة واجتمعوا في دار أبى بكر يتشاورون فى هذه المصيبة
‏وعزموا على أن يسرعوا بحل لما هم فيه ليخلصوا البلاد من هذا البلاء .
*******************************************************
الفصل السادس
الفرج

* المفردات :

‏الغلاظ : القاسين (م) غليظ (×) رحماء / وكلوا به : اختصوا به / الكرب : الشدة (ج) كروب /
‏المحبس : السجن / أخال : أظن و أحسب (×) أتيقن و أتأكد / البر (ج) برور / أسى : حزن / الباهظ : الشاق الثقيل / تلوح : تظهر / مباهج : محاسن / الفزع : الخوف (×) الأمن / بلغ : وصل / الأطماع (م) طمع / ماضغى ‏الأسد : فكيه .

* سؤال وجواب *

س 1 : كيف كانت حالة نجم الدين فى قلعة الكرك ؟
ج : كان نجم الدين سجينأ فى قلعة الكرك تحت رحمة الحراس الغلاظ الشداد الذين وكلوا به .
س 2 : ما دور شجرة الدر فى التخفيف عن نجم الدين ؟
ج : كانت شجر الدر تسلى نجم الدين وكلما اشتد به الكرب ذكرته بالمواقف العصيبة التى وقف فيها ربه بجانبه وأكدت له أن داود لا يريد به السوء .
س 3 : كم شهراً ظل نجم الدين سجيناً ؟
ج : ظل نجم الدين سجينأ سبعة أشهر فى سجن قلعة الكرك .
س 4 : ما وجهة نظر كل من شجرة الدر ونجم الدين تجاه ما ينوى داود فعله ؟
ج : كان نجم الدين يظن أن داود سوف يقتلهما ويتخلص منهما ويقبض الثمن الذى يعرضه عليه العادل ، أما شجرة الدر فكانت تعتقد أنه يزيد أيام الحبس ليغلى الثمن ويفرض شروطه .
س 5 : كانت شجرة الدر واثقة أن داود لن يقتلهما فلماذا ؟
ج : لأنه لو كان يريد قتلهما ما أبقاهما هذه المدة كلها ولأنهما فى قبضته ولا منقذ لهما لو أراد بهما السوء ولأنه لم يقتلهما حين أرسل إليه إسماعيل يحثه علي التخلص منهما وكانت شجرة الدر ترى أنه يزيد أيام الحبس ليغلى الثمن .
س 6 : لم يكذب ظن شجرة الدر . وضح ذلك
ج : لم يكذب ظنها فلم يصبح الصباح حتى أرسل داود إلى نجم الدين يعده بإطلاق سراحه و السير معه إلى مصر و يشترط ثمنا كبيرا لذلك .
س7 : ما الثمن الباهظ الذى عرضه داود نظير إطلاق سراح نجم الدين وزوجته ؟
ج : الثمن هو (دمشق - وحلب - والجزيرة - والموصل - وديار بكر - ونصف ديار مصر ونصف ما فى الخزائن من المال - ونصف ما لديه من الخيل والثياب وغيرها) .
س 8 : ما موقف نجم الدين إزاء هذه الشروط ؟ ولماذا ؟
ج : وافق نجم الدين على هذه الشروط لأنه تذكر نصيحة شجرة الدر له أن يوافق على كل الشروط
‏مهما كانت قاسية .
س 9 : ما رد فعل رسل داود على موافقة نجم الدين ؟
ج : عاد رسل داود إلية ‏يرقصهم الفرح بهذه الصفقة الضخمة التى نالها مولاهم .
س 10 : ما رد فعل ورد المنى ونور الصباح على هذا الاتفاق ؟ ولماذا ؟
ج : اشتد بهما الفزع لأنهما عرفا أن شجره الدر قد علمت تدبيرهما فإذا وقعتا فى يدها فلا جزاء سوى الذبح .
س 11 : ماذا فعلت ورد المنى ونور الصباح بعد علمهما بالاتفاق ؟
ج : أسرعتا بالكتابة إلى سوداء بنت الفقية تعلمانها بما حدث وتحذرانها من التهاون فى العمل وتخبرانها بأن نجم الدين وداود وشجره الدر فى طريقهم إليها .
س 12 : ما رد فعل سوداء على كتابة ورد المنى ونور الصباح ؟ ولماذا ؟
ج : لما وصلها الكتاب فزعت وثارت وجمعت القواد لأن تدبيرها فشل ولأنهم تركوا داود يهرب من مصر وكان يجب إبقاءه ومد له الأطماع و الأماني حتى تتمكن من نجم الدين ثم تأخذه بعده .
س 13 : ما الخطه التى رسمتها سوداء للقضاء على نجم الدين ؟
ج : الخطة هى أنها أرسلت كتاباً إلى الصالح إسماعيل بدمشق تحثه على السير إلى نجم الدين ليطبق عليه من خلفه فى الوقت الذى تسير إليه جيوش مصر وتأخذه من أمامه فلا يستطيع نجاه ولا يجد مهرباً وملأت كتابها بالتحذير من الخطر الذى ستتعرض له دمشق إذا دخل نجم الدين مصر .
س 14 : ما موقف الصالح إسماعيل من خطة سوداء ؟
ج : لم يتمهل الصالح إسماعيل وأمر جيشه بالاستعداد لتنفيذ الخطة .
****************************************************

الفصل السابع
انتفاضة الشعب

* المفردات :

تثب : تقوم / تلجئ : تجبر / الجائرين : الظالمين (م) جائر (×) العادلين / انحرف : مال (×) استقام / الساخطين : الغاضبين (×) الراضين / احتجابه : ‏اختفائه / الزمام : تصريف الأمور / الإثم : الذنب (ج) آثام / تقترف : ترتكب / أبشع : أفظع / السمار : الساهرون ليلاً (م) سامر / تحفل : تمتلئ / حسيب : محاسب / يحثونه : يشجعونه (×) يثبطونه / خصائصه (م) خصيصة / الجليله : العظيمه (×) الحقيرة / يستكن : يخضع (×) يثور / سرى عنه : ذهب همه / هودج : (ج) هوادج / الأفئده : القلوب (م) فؤاد / الموكب (ج) مواكب / الجند : العسكر (م) جندى (ج) جنود وأجناد / مكبلاً : مقيداً (×) محرراً / الأغلال : القيود (م) غل / أعراض : (م) عرض / يملى للظالم : يؤخر عقابه (×) يعجل / سنابك : حوافر الخيل (م) سنبك / الجو : الفضاء (ج) جواء وأجواء / الحبور : السرور والفرح (×) الحزن و الأسى .

* سؤال وجواب *

س 1 : ما موقف جماعة الإصلاح والوحدة من نجاة نجم الدين ؟ وعلام اتفقوا ؟
ج : هز الفرح جماعه الإصلاح والوحده بنجاه نجم الدين وأقبل بعضهم على بعض مهنئاً واجتمعوا فى دار القماش ليفكروا فى كيفية إبطال كيد سوداء واتفقوا على إشعال ثورة عنيفة فى مصر حين يخرج العادل للقاء نجم الدين تحبر العادل على العودة سريعاً دون أو يواصل السير .
س 2 : بين حكم الشرع فى كل من الحاكم الجائر ومن يسكت على جوره .
ج : حكم الشرع فى الحاكم الجائر أن يخلع ويتولي مكان من يصلح أما السكوت على جور الحاكم فلا يقره الشرع بل يعتبر الساكت على الظلم شريكاً فيه .
س 3 : كان العادل مثالاً للحاكم الفاسد وضح ذلك ؟
ج : كان العادل عابثا لاهياً منصرفاً عن شئون الدولة بعيداً عن الناس تاركاً الزمام للحاشية التى
تفرض الضرائب الباهظة وترتكب ابشع الجرائم اعتماداً على قربها منه.
س 4 : علام اتفق الأمراء الكاملية ؟
ج : اتفقوا على خلع العادل والقبض عليه وارسال بعض الأمراء والكبراء الى نجم الدين يحثونه على الإسراع بدخول مصر ويطمئنونه بما يرون من الشعب .

س 5 : ما احساس نجم الدين عندما بلغه اتفاق سوداء والصالح اسماعيل ؟ وما رد شجرة الدر عليه ؟ وهل صدقت ؟
ج : عندما بلغ نجم الدين هذا الاتفاق خاف أن يحصر بينهما أما شجرة الدر فقالت إنها لا تظن شعب مصر يسكت على العادل وعبثه لأنه شعب خصائصه عظيمة فهو يصبر ما يصبر ولكنه لا يسكت عن حقه ولا يخضع لغاضب ولا يذل لمعتمد وصدقت شجرة الدر حيث جاء الأمراء إلى نجم الدين ومن بعدهم أبو بكر يخبره بعزم الشعب على خلع العادل والقبض عليه .
س 6 : من الذين صحبوا نجم الدين فى طريقة الى مصر ؟
ج : صحب نجم الدين : أبو بكر القماش وأمراء المماليك وبعض كبار مصر وداود صاحب الكرك
س 7 : كيف استقبل الشعب المصرى نجم الدين ؟
ج : قابلت وفود الشعب المصرى نجم الدين محيية مهنئه ولم ينزل ‏، منزلاً إلا قدم عليه طائفة من الأمراء ومن الشعب مستبشرين فرحين .
س 8 : " إن الله ليملى للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته " اشرح ذلك فى ضوء ما حدث للعادل .
ج : كان العادل حاكماً ظالما عابثا بأموال الناس ودمائهم وأعراضهم لذلك فكان جزاؤه أن قبض عليه فى وسط خيمة كبيرة حولها جنود أشداء مكبلاً بالأغلال ذليلاً فاقد الحول والطول .
س 9 : ما شعور نجم الدين وشجرة الدر عندما اتجها الى القاهرة ؟
ج : كان قلب نجم الدين يخفق بالفرح ، وقلب شجرة الدر يفيض بالحبور .
س 10 : لماذا تمنت شجرة الدر أن يطير بها الهودج الى قلعة الجبل ؟
ج : تمنت ذلك لتقبض على سوداء بنت الفقيه قبل أن تفلت لتلقى جزاءها .
*****************************************************
الفصل الثامن
العهد الجديد

* المفردات :

مقاليد : مفاتيح (م) مقلاد / هوى : سقط / الهوة : الحفرة العميقة (ج) هوى / الوهده : الأرض المنخفضه (ج) وهاد / ألاعيب (م) ألعوبة / يرتقب : يلاحظ / أرغم : أجبر / أشلاؤهم : أعضاؤهم (م) شلو / خلاب : جذاب / الأوزار : الأحمال الثقيلة (م) وزر / دنس : وسخ (ج) أدناس / سنحت : تهيأت / لابد : لا مفر / الفضائل : الأخلاق الكريمه (م) فضيلة (×) الرذائل / النزال : القتال / يسأم : يمل / الشامخ : المرتفع / انبساط : انشراح (×) انقاض / انثنى : مال / نشوة : فرح / يرجئ : يؤجل / قسطا : نصبيا (ج) أقساط / العناء : التعب (×) الراحة / شعلة : (ج) شعل / يخلد : يركن / المصلحون : (م) المصلح (×) المفسدون / نصب : تعب (×) راحة / الخازن (ج) خزنة / الفسيحة : الواسعة (×) الضيقة / الهلاك (×) النجاة / السفهاء : (م) سفيه ، وهو من يسئ التصرف فى ماله / هادئاً : (×) مضطرباً / الأحداق (م) حدقة / طويلاً : (×) قصيراً (ج) طوال / الانتقاض : العصيان / العكر : (×) الصافى .

* سؤال وجواب *

س 1 : فيم فكر نجم الدين عندما تولى مقاليد الحكم فى مصر ؟
ج : أخذ يفكر فيما يقدمه لمصر بعد أن هوى بها العادل إلى هوة الفقر والفساد وفكر فيما يصنع بداود وأطماعه وبعمه الصالح إسماعيل وألاعيبه كما أمر بالإفراج عن فخر الدين بن شيخ الشيوخ.
س 2 : ما أنواع الناس الذين يقلقون نجم الدين ؟
ج : 1- الذئاب : وهم الذين ينهبون البلاد .
2- الثعالب : وهم الذين يتصفون باللؤم والمكر .
3- الأفاعى : وهم المستترون الذين ينتظرون الوقت للخروج .
4- العقارب : الذين يسعون إلى الفساد .
س 3 : كيف تهدأ البلاد من وجهه نظر نجم الدين ؟
ج : تهدأ البلاد إذا ألقى الفرنج فى البحر أو نثرت أشلاؤهم وتنام الخيانة إذا قطعت أيديهم الملوثه .
س 4 : كيف استطاع نجم الدين تأليف قلوب صافية يطمئن اليها ؟
ج : استطاع ذلك بتنفيذ مشورة شجرة الدر بأن يشترى مماليك أقوياء أذكياء ويربيهم كما يريد وينشئهم على الفضائل ويعدهم ليوم النزال .
س 5 : ما مميزات قلعة نجم الدين الذى نصحت شجرة الدر بإنشائها ؟
ج : أنها أكثر تحصيناً من قلعه صلاح الدين وأكثر بهجة لا يمل ساكنها منها وتحرسها السفن ويحتضنها النيل الفياض ويبعث بأمواجه القوة والشهامة فى صدور الجنود .
س 6 : كيف اهتدت شجرة الدر الى مكان القلعة الجديدة ؟ وما دلالة ذلك ؟
ج : اهتدت إلى هذا المكان عندما وقعت عليه عيناها وهى تنظر إلى النيل فى وقت الأصيل فى الجزيرة المقابلة للفسطاط فى مكان البستان العالى الأشجار ، ويدل ذلك على شده ذكائها وخبرتها بالأمور العسكرية .
س 7 : المصلحون دائماً فى تعب . وضح ذلك مع التعليل ؟
ج : المصلحون دائماً فى تعب حيث أنهم ‏لا يركنون إلى الراحه وأيامهم كلها تعب وحياتهم كلها جهاد ليلهم تفكير ونهارهم تدبير ومعاركهم مستمرة لأنهم يكافحون الشر والشر لا ينقطع ولا يهدأ.
س 8 : ما أول شئ أراد أن يطمئن عليه نجم الدين ؟ ولماذا ؟
ج : أول شئ أراد أن يطمئن عليه هو مال الدولة لأنه حياتها وعصبها ودماؤها التى منحها القوة والنماء .
س 9 : لماذا أمر نجم الدين بإحضار العادل ؟
ج : أمر بإحضاره ليؤنبه على ما أضاع من المال ، ولأنه لم يرع حق الله والوطن حيث لم يجد نجم ا‏لدين فى الخزانة إلا ديناراً واحداً .
س 10 : ذكر نجم الدين الأوجه الصحيحة التى ينفق فيها مال الدولة وضح ذلك ؟
ج : ينفق مال الدولة فيما يعود عليها بالخير مثل : نفقة الجيش وإعداد السلاح والعدد ونفقات الإصلاح التى ينبغى أن يسارع الحاكم بها .
س 11 : ماذا فعل نجم الدين مع حاشية العادل ؟
ج : أرسل نجم الدين الجنود يهاجمون بيوتهم ويسوقونهم بما نهبوا حتى أوقفوهم أمامه والأموال بين أيديهم فنظر إليهم نظرة غاضبة ثم أمر برد الأموال إلى الخزائن وإلقاء أولئك اللصوص فى ظلمات المحابس حتى يرى فيهم رأيه .
س 12 : لماذا بات نجم الدين ليلته هادئاً ؟ وفيم قضى هذه الليلة ؟
ج : باتها هادئاً لأنه أطمأن على مال الدوله ولم ينم وإنما قضى ما بقى من الليل يبحث مع وزيره شئون البلاد .
س 13 : ما الدور الذى كان يقوم به أبو بكر القماش ؟
ج : كان أبو بكر لا ينقطع عن نجم الدين يبلغه الأخبار الخفية وينقل إليه كل ما يدور بين الناس .
س 14 : من المقصود بكل من (البضاعة المستورة – سيوف الحديد – سيوف الاحداق ) ؟
ج : المقصود بالبضاعة المستورة هو داود صاحب الكرك أما المقصود بسيوف الحديد فهم الأمراء
‏الذين مجتمع بهم داود ويدبر معهم الإثم والمقصود بسيوف الأحداق هم سوداء بنت الفقية وورد المنى ونور الصباح وكانوا عند داود لا يهدءون عن تدبير الشر فى الليل ولا فى النهار .
س 15 : ما رأى كل من نجم الدين وشجرة الدر فى أمر هؤلاء الأمراء ؟
ج : كان رأى نجم الدين أن يأمر بالقبض على هؤلاء الأمراء ومن بينهم داود أما شجره الدر فإنها رفضت ذلك حتى لا تكون حركة عامه تمكن داود مما يشتهى والأفضل أن يبعث إلى داود من يوهمه ‏أن نجم الدين سيقبض عليه فينخلع فؤاده ويرحل فى طى الظلام ثم يفرغ نجم الدين للأمراء ويأخذهم واحدا واحدا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أ.محمدعليم
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 17/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة طموح جارية   الأربعاء يونيو 02, 2010 10:51 am

جزاك الله الخير كله
ووقاك الله الشر كله
وجمع بيننا في رحمته وظله
يوم لا ظل إلا ظله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة طموح جارية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــدى أ/إبــراهــيــم الـجـابــرى :: الصف الثالث الإعدادى :: اللغة العربية-
انتقل الى: